سلطات الاحتلال تمنع الأسير المحرر سفيان عبدة من السفر

القدس المحتلة- القسطل: قضت سلطات الاحتلال اليوم الاثنين، بمنع الأسير المحرر سفيان فخري عبدة من السفر مدة شهر، قابلة للتجديد.

سفيان عبدة، أسيرٌ مقدسي محرر، من جبل المكبر جنوبي القدس المحتلة، قضى أكثر من 16 عاماً في سجون الاحتلال.

يقول عبدة لـ القسطل: “ظهر اليوم تلقيت مكالمة من سلطات الاحتلال، طلبوا منّي الحضور إلى غرف 4 في مركز التحقيق بشكلٍ مستعجل؛ من أجل التوقيع على أوراق”.

ويتابع: “عند وصولي، أحضروا لي قراراً من وزيرة الداخلية يقضي بمنعي من السفر مدة شهر، قابلة للتجديد 6 أشهر أخرى”.

ويبَّين عبدة أن سلطات الاحتلال أبلغته بالقرار مُسبقاً، مؤكداً أن هدفهم هو التنغيص على حياة المقدسيين.

“قال لي ضابط الشاباك بالمعنى الحرفي: “لا أريدك أن تكون سعيداً بحياتك”، قلت له: “افعل ماذا تريد، أنا موجود في القدس، وسأعيش سعيداً رغماً عن أنوفكم”.

بهذه الكلمات وصف عبدة محاولات الاحتلال التنغيص على المقدسيين والتضييق عليهم، لكنهم في القدس لا يعرفون سوى الصمود والثبات.

واختتم مردداً: “الحمدلله، قراراتهم هذه لن تُثنينا عن الرباط في مدينة القدس، ولن تُرعبنا، وسنعيش فيها حتى آخر يوم في حياتنا إن شاء الله”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى