من بينهم مسعفون.. الاحتلال يُصيب 80 مقدسياً خلال مواجهات في باب العامود

القدس المحتلة- القسطل: أُصيب نحو 80 مقدسياً مساء اليوم، خلال المواجهات التي اندلعت مع قوات الاحتلال في منطقة باب العامود؛ عقب استشهاد منفذ عملية الطعن الشاب الفلسطيني محمد سليمة.

وأفاد مراسل القسطل أن شرطة الاحتلال أغلقت بعض أبواب البلدة القديمة والمسجد الأقصى، واستنفرت في باب العامود، ولاحقت المقدسيين في محاولة لتفريغ المنطقة بعد العملية التي حصلت مساء اليوم.

وأطلقت قوات الاحتلال القنابل الصوتية بشكل مكثّف باتجاه المقدسيين في محيط باب العامود وشارع السلطان سليمان، واعتدت عليهم بالضرب المُباشر؛ ما أدى لتسجيل العديد من الإصابات.

كما أُصيب مراسل القسطل خلال تغطيته للأحداث في باب العامود.

بدورها، أفادت جمعية الأمل للخدمات الصحية لـ ”القسطل” أن طواقمها تعاملت مع 80 إصابة خلال المواجهات المندلعة في منطقة باب العامود، حتى الساعة (7:30).

وأضافت أن الاحتلال أصاب 13 بالرصاص المطاطي، و10 اعتداء بالأيدي، و16 إصابة نتيجةً للقنابل الصوتية.

كما تعاملت مع 18 حالة نتيجة الهلع والخوف، و15 حالة نتيجة السقوط، وتم نقل إصابتين مع طواقم إسعاف الهلال.

وأوضحت الأمل أن قوات الاحتلال أصابت مُسعفة بالرصاص المطاطي، واعتدت على 3 مسعفين.

يذكر أن منفذ عملية الطعن هو الأسير المحرر محمد شوكت سليمة، من مدينة سلفيت بالضفة الغربية، وقد أدت أسفرت العملية عن إصابة مستوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى