محدّث | استشهـ ــاد شاب بعد تنفيـــذه عملية طعـ ــن بباب العامود

القدس المحتلة – القسطل: استشهد شاب فلسطيني بعد إطلاق النار عليه من قبل قوات الاحتلال، مساء اليوم السبت، بعدما نفّذ عملية طعن أسفرت عن إصابة مستوطن في باب العامود بالقدس المحتلة.

والشهيد هو الأسير المحرر محمد شوكت سليمة (23 عاماً) من مدينة سلفيت.

وأكدت مصادر عبرية أن شابًا طعن مستوطنًا في باب العامود، ثم أطلق جنود الاحتلال النار على الشاب الذي استُشهد لاحقًا، ولم تعرف هويته بعد.

وأوضحت أنه تم تقديم الإسعاف الأولي للمستوطن المُصاب، حيث وُصفت إصابته بالخطيرة. في حين تُرك الشاب الفلسطيني مُلقى على الأرض ينزف.

وأغلقت قوات الاحتلال في أعقاب العملية بعض أبواب البلدة القديمة والمسجد الأقصى.

واستنفرت شرطة الاحتلال قواتها في باب العامود، ولاحقت المقدسيين في محاولة لتفريغ المنطقة بعد العملية التي حصلت مساء اليوم.

وأطلقت قوات الاحتلال القنابل الصوتية بشكل مكثّف باتجاه المقدسيين في محيط باب العامود وشارع السلطان سليمان، ما أدى لتسجيل العديد من الإصابات.

وأُصيب مراسل القسطل خلال تغطيته للأحداث في باب العامود.

واعتقلت قوات الاحتلال أحد الشبان من منطقة باب العامود، دون معرفة هويته، بحسب مراسل القسطل.

وأفادت جمعية الأمل للخدمات الصحية لـ ”القسطل” أنها تعاملت مع 40 إصابة بالرصاص المطاطي والهلع والسقوط؛ جراء ملاحقة قوات الاحتلال للمقدسيين في باب العامود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى