محدّث| حاولوا إحراق أوراق في الباحات.. 293 مستوطنًا يقتحمون المسجد الأقصى

القدس المحتلة – القسطل: اقتحم 158 مستوطنًا اليوم الإثنين، باحات المسجد الأقصى المبارك، في اليوم الثاني لعيد “الأنوار” العبري أو ما يطلقون عليه “الحانوكاه”.

وأوضحت دائرة الأوقاف الإسلامية أن 111 مستوطنًا اقتحموا المسجد خلال جولة الاقتحامات الصباحية، بدءًا من باب المغاربة وحتى باب السلسلة.

وأضافت أن مستوطنين حاولوا حرق بعض الأوراق التي لم يتم معرفة ماهيّتها. لكن، قيل إن مجموعة من مستوطني “جبل الهيكل بأيدينا” رفعت لافتات كُتب عليها “جئنا لنطرد الظلام”، وأشعلوا “ولّاعات” يدوية في إشارة إلى شمعدان عيد “الحانوكاه”، عند البائكة الغربية في المسجد.

                            

وأشرفت قوات الاحتلال الخاصة المدججة بالسلاح على حمايتهم خلال اقتحامهم وتجولهم في الباحات، إضافة لصلواتهم في المنطقة الشرقية قرب باب الرحمة.

إضافة إلى المُقتحمين الـ111، اقتحم كذلك 47 مستوطنًا ممن يعملون في حكومة الاحتلال، حيث اقتحموا المسجد برفقة أحد ضباط الاحتلال.

وما بعد الظهر، اقتحم 135 مستوطنًا باحات المسجد الأقصى خلال الجولة الثانية، من بينهم 53 مستوطنًا من طلاب المعاهد الدينية اليهودية.

يشار إلى أن 112 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى أمس، في اليوم الأول لعيد “الأنوار” العبري، من بينهم عروسان أدّيا طقوسهما داخل الباحات بحماية شرطة الاحتلال.

يشار إلى أن اقتحامات المستوطنين لهذا العيد ستستمر منذ 28 تشرين ثاني الجاري وحتى الإثنين القادم، أي على مدار تسعة أيام حيث يرمز “الحانوكاه” إلى إعادة تدشين “المذبح” في “الهيكل” المزعوم.

وخلال هذه المدة ستنظّم “جماعات الهيكل” العديد من الاقتحامات المركزية والجماعية للأقصى، سيتخللها محاضرات واقتحامات احتفالية، وصلوات وسجود ومحاولات لإدخال شمعدان “الحانوكاه”.

وأعدت “جماعات الهيكل” لهذا الحدث العديد من برامج الاقتحامات برفقة كبار حاخامات “الهيكل” المزعوم، ووزعت الأدوار والأوقات لكل واحد منهم ليقود مجموعته الخاصة في احتفال مهرجان الأنوار التوراتي في الأقصى.

هيئة التحرير

هيئة التحرير والإشراف على موقع القسطل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى