إدارة مصلحة سجون الاحتلال تنقل الأسير المقدسي أيمن الشرباتي للعزل الانفرادي

القدس المحتلة- القسطل: قال نادي الأسير الفلسطيني إن حالة من التوتر الشديد تسود في سجن “عسقلان”، عقب حرق الأسرى أحد مرافق السجن؛ احتجاجاً على استشهاد رفيقهم الأسير سامي العمور صباح اليوم، نتيجةً للإهمال الطبي المتعمد.

وأوضح النادي في بيانٍ له أن إدارة السجن قامت بنقل الأسير المقدسي أيمن الشرباتي للعزل الانفرادي.

والشرباتي (53 عاماً) أسيرٌ مقدسي، ملقّب بـ ”المواطن”، اعتقل في الـ17 من شهر آذار من العام 1998، ويقضي حكماً بالسجن مدى الحياة، وقد تعرّض لتحقيقات قاسية من قبل ضباط جهاز الأمن العام “الشاباك”.

اتهم الاحتلال “المواطن” بالقيام بعدة عمليات “فدائية”، استهدفت مستوطنين في البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة، قُتل على إثرها مستوطن وأصيب آخر، إلى جانب اتهامه بالانتماء لحركة “فتح”.

ويُعرف عن الشرباتي أنه يعشق القدس، والمدافع الشرس عن الأسرى وحقوقهم، خاض عدة إضرابات عن الطعام لنصرتهم، وحرق أعلام الاحتلال في كثير من المرّات كخطوة احتجاجية على سياسات إدارة السجون ضدّهم.

وفي كل مرةٍ، تقوم إدارة السجون بحرمانه من الزيارة لشهور طويلة، إضافة لعزله وأحياناً تغريمه ونقله إلى سجون أخرى، غير آبهٍ بتلك الإجراءات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى