الفتى المقدسي عمر أبو عصب.. منفّذ عملية الطعن في شارع الواد

القدس المحتلة – القسطل: استُشهد فتى فلسطيني (16 عامًا) عقب تنفيذه عملية طعن استهدف فيها عناصر من شرطة الاحتلال كانت تتمركز في شارع الواد بالبلدة القديمة في القدس المحتلة.
وأكدت مصادر لـ ”القسطل” أن الفتى منفذ عملية الطعن هو عمر أبو عصب، من بلدة العيساوية شمالي شرق القدس المحتلة.
واقتحمت قوات من المخابرات وشرطة الاحتلال العيساوية وعززت من تواجدها عند المداخل.

وأفاد أحد أقرباء الشهيد لـ القسطل بأن قوات كبيرة اقتحمت منزل إبراهيم أبو عصب (والد الشهيد) وقامت بتفتيشه.

وأثناء الاقتحام، اعتقلت قوات الاحتلال والد ووالدة وشقيق الشهيد أبو عصب.
وأفادت مصادر عبرية أن طفلاً يبلغ من العمر 16 عاماً تمكن من طعن شرطيين في شارع الواد، حيث تم إطلاق النار عليه وإصابته بشكل مُباشر حتى استشهد في المكان.
وتم تنفيذ عملية الطعن قرب مقر جمعية “عطيرت كوهنيم” الاستيطانية التي تستولي على منازل الفلسطينيين في القدس.
وتركت قوات الاحتلال منفّذ العملية ينزف دمًا دون تقديم العلاج اللازم له، في حين نقلت مُصابيها من عناصر الشرطة للعلاج في المشافي “الإسرائيلية”، أحدهما إصابته طفيفة والثاني متوسطة.
وبالتزامن مع العملية، أغلقت قوات الاحتلال أبواب المسجد الأقصى والبلدة القديمة ومنعت الفلسطينيين من الدخول والخروج.
واعتدت قوات الاحتلال على المقدسيين عند باب الساهرة عقب احتجاز العشرات منهم وعدم السماح لم بالمرور عبره.
واعتقلت طفلاً فلسطينياً من منطقة باب العامود وقامت باحتجازه وتفتيشه داخل البرج العسكري في المكان، كما اعتقلت شاباً آخر من باب الساهرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى